الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

وزارة العـــــدل

المديرية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج

عدد الزوار : 1972164

 

ندوات و ملتقيات

ملتقى دولي حول الممارسات الدولية الجهوية الإيجابية للتكفل بالمحبوسين و إعادة إدماجهم 11 أفريل 2017

نظم في إطار التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، يوم 11 أفريل 2017 بفندق "الماركير" بباب الزوار، الجزائر العاصمة، ملتقى دولي حـول الممارسـات الدوليـة الجهـويـة الإيجابيـة للتكفـل بالمحبوسين و إعـادة إدماجهـم، متبوعـا بالتعريـف بالتجربـة الجزائريـة نموذجـا عبر زيارات ميدانيـة إلـى مؤسسـة إعادة التربيـة و التأهيل القليعة، المصلحة الخارجية لإعادة الإدماج بالبليدة و المدرسة الوطنية لموظفي إدارة السجون.

 

أشرف على افتتاح الملتقى، المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج السيد مختار فليون ممثلا لمعالي وزير العدل، حافظ الأختام  و بحضور الممثل المقيم بالجزائر لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي  و ممثل وزارة الشؤون الخارجية .

شارك في أشغال الملتقى الدولي، ممثلو إدارات السجون لدولة موريطانيا، تونس، النيجر، تشاد و المالي بالإضافة إلى خبراء دوليين في مجال السجون عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

هذا النشاط يعد محطة لتبادل التجارب في مجال إصلاح السجون مع دول الجوار في إطار التعاون جنوب - جنوب و عرض الجهود التي تبدلها المديرية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج الجزائرية في التكفل بالمحبوسين أثناء فترة قضائهم للعقوبة و بعد الإفراج عنهم و السعي لزيادة انخراط منظمات المجتمع المدني في هذا المسعى.  

يسجل للجزائر تطورا إيجابيا في مجالات إصلاح المنحرفين و تحضيرهم لمرحلة ما بعد الإفراج. إذ من البرامج الرائدة لها، يأتي ذكر على سبيل المثال النتائج المحققة في ميدان التعليم العام و التكوين المهني و توفير عمل للمفرج عنهم و عن ذلك، فإن (42433) محبوس تابعوا الدراسة بمختلف الأطوار خلال الموسم 2016/2017، منهم (34037) في التعليم عن بعد، (1150) في التعليم العالي     و (7246) في محو الأمية.