الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

وزارة العـــــدل

المديرية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج

عدد الزوار : 2513329

 

موظفون

حفل تخرج دفعة لضباط و أعوان إعادة التربية 27 أفريل 2017

أشرف معالي وزير العدل حافظ الأختام السيد الطيب لوح يوم27 أفريل 2017 بالمدرسة الوطنية لموظفي إدارة السجون بالقليعة على حفل تخرج الدفعة التاسعة والعشرون لأعوان إعادة التربية والدفعة الواحدة والعشرون لضـباط إعادة التربية.

الحفل الذي حضره السلطات المحلية و المدنية، يتقدمهم السيد والي ولاية تيبازة ورئيس المجلس الشعبي الولائي و السلطات العسكرية و السلطات القضائية يتقدمهم كل من الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء تيبازة والمدراء العامون بوزارة العدل وإطارات الإدارة المركزية، شهد تكريم عائلتي الشهيد عبد الهادي الشريف والمرحوم عبد الهادي الشريف، من طرف معالي وزير العدل،حافظ الأختام الذين سميت عليهما الدفعتين.

كما قام السيد الوزير رفقة الوفد المرافق له بتقليد الرتب للطلبة الضباط الأوائلوالأعوان وتقليد رتب لمدراء مؤسسات عقابية في إطار الترقيات الداخلية.

بعد تأدية القسم وتسليم واستلام العلم وكلمة السيد مدير المدرسة، تسمية  وكلمة الدفعتين وإلقاء قصيدة شعرية،قدم الطلبة المتخرجون لوحات استعراضية في عدة مجالات على غرار تقنيات التدخل وحفظ النظام داخل المؤسسات العقابية تقنيات السيطرة على مسجون أو عدة مساجين خطرين و كيفية إجراء تحويلات لمساجين بين مختلف المؤسسات العقابية وأختتم باستعراض النظام المنظم.

 


نبذة تاريخية عن الفقيد حجيلة محمد عبد الهادي الشريف

- من مواليد 20 سبتمبر 1934 بقالمة، متزوج.

- التحق بسلك موظفي إدارة السجون، رتبة ضابط إعادة التربية،تاريخ 6 ديسمبر 1958،

- شغل منصب مدير لعدة مؤسسات عقابية إلى أن أحيل على التقاعد في الفاتح من أكتوبر 1998،

- استدعي ليشغل منصب مراقب للمؤسسات العقابية، إلى أن وافته المنية في 31 من ديسمبر العام 2011.

الشهيد عبد الهادي الشريف

 

  • من مواليد 22 ماي 1970 بعين بوسيف، المدية، متزوج.
  • التحق بسلك موظفي إدارة السجون في 29 أكتوبر 1994.
  • اشتغل بمؤسسة إعادة التربية و التأهيلبالبرواقية، المدية.إلى أن اغتالته أيادي الغدر و هو يؤدي واجبه الوطني بتاريخ 6 فيفري 1996.
  • تمت ترقيته استثنائيا بعد وفاته إلى رتبة عون إعادة التربية.

من كلمة السيد مدير المدرسة بمناسبة حفل تخرج:

<<إنه منذ تولي فخامة رئيس الجمهورية قيادة البلادو حرصه على النهوض بالمجتمع إلى ما هو أحسن و أسمى، لا سيما في مجال ترقية حقوق الإنسان، من خلال الإصلاحات العميقة التي بادر بها بعد تنصيب اللجنة الوطنية لإصلاح العدالة، و ما انبثق عنها من إصلاحات قانونية إجرائيةو عملية، مست كافة مجالات قطاع العدالة، لا سيما قطاع السجون الذي عرف بدوره قفزة نوعية من خلال تحسين ظروف الاحتباس و أنسنتهاوبناء مؤسسات جديدة تستجيب للمعايير الدولية في مجال التكفل بالمحبوسين و أساليب معاملتهم.

كما نال التكوين نصيبا وافرا من هذه الإصلاحات، و لعلَّ الصرح الذي نحن به اليوم و الذي تفضل السيد معالي وزير العدل حافظ الأختام بتدشينه بتاريخ 03/08/2015، مما سمح برفع طاقة الاستيعاب الحالية، لبنة لتجسيد هذه الإصلاحات و مسايرة مختلف التطورات، فإن المدرسة الوطنية لموظفي إدارة السجون، قد قطعت أشواطا كبيرة في تكوين موظفي إدارة السجون بمختلف رتبهم، آخذة بعين الاعتبار ما جاءت به الإصلاحات، لا سيما التعديلات التي طرأت على قانون الإجراءات الجزائية، إدراج العمل للنفع العام، كعقوبة بديلة و مؤخرا السوار الإلكتروني، كل هذا و غيره من مجالات في التكوين، قد تم تضمينه في المقاربة الجديدة لمناهج التكوين للمدرسة و ملحقاتها. كما ننـوِّه إلى أن مدرستنا أصبحت قبلة للبلدان العربية و الإفريقية والمنظمات الدولية الناشطة في مجال حقوق الإنسان (اللجنة الدولية للصليب الأحمر، المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي... الخ).>>

قصيدة شعرية بمناسبة الحفل

مرحبا بمعالي الوزير و بمن له قد رافق

بزيارتكم يومنا ازدهى حتى غارت منه الأيام

مدرستنا كأنما حل عليها اليـوم عيد

اكتست بضيوفها بهجة و فاحت بها نسائم

هنا قلعة علم وصرح قد شدت أركانه

خضراء تثير بسحرها الناظرين وبالبهاء تتسم

طلبنا جند خير و الأمل عليهم معلق

سلطاتنا العليا قد أبصرت التغيير في قطاعنا

لمعاليكم الفخر بأنكم نبع سياسة الإدماج ومقرها

صدى إصلاحاتكم شدت إليها عيون الآخرين

مجتمعنا بالفـضل لكم يدين وأنتـم صناعه

مدير قطاعـنا قد مضى بنا نحو العلى

لـتنفيذ سياسة الإدماج تراه على الدوام واقـف

قطاعنا بعماله زرع بذور الخير في نزلائه

أقسموا بأن لا تقام للجريـمة بأرضنا خيام

طورت نظامه حتى صارت به تضاهي الأمم

بفعلها الأقوام علينا توافدت وبتجربتنا تهتم

أضحت إليهم مثالا و الغير صار منها يتعلم

بعهدكم بلغ القطاع مراتب ما كان بها يحلم

و بمـساعـيه  أمسى القطاع إلى الأمام يتقدم

سلوا من تشاؤوا فثـمار جهوده بالميدان تتكلم

وحصاده كأرض لا تفارق سـماءها الغيوم

أعواننا بـواسل للواء الإصلاح قد حملوا

و أبراج السجون تشهد بأن أعينهم لا تنام

لين الطبع لهم سـمة لكن أسود إذا استفزوا

من صبح إلى ليل كطيور تسعى وتحوم

سياستنا صنعت من الأميين أصحاب شهادات

أنارت حياتهم بعدما استبـدت بواقعها الأوهام

سياسة الإدماج بلسم يشفي جراح النزيل

نفست عن من كان بروحه ضيق و آلام

نزعت عن العـصاة غشاوة غطت عيونهم

و غيرت دروب أناس بعقولهم أستوطن الظلام

برامج الإدماج سراج ينير الطريق للخاطئين

سياستنا علاج لمن على الجنح وجناية يقدم

هنالك بعقول الجهال أقام الشر عروشه

و بطرق الضياع تراها كل يوم تـهيم

رأينا في جهالة السجين موطنا لانحرافه

فما تنفع مع الجاهل غـير المواعظ و الحكم

العلم يمنع جرم الفتى و يوقـد حس ضـميره

صحوة العلم سر من عن الجرائم يصوم

محال أن يظل في طرق الظلال يمشي

من يـداه عندنا قد ألفت كتب و أقلام

 

الطالب العون المتربص، معمري محمد